دراسة الفلسفة

إن دراسة الفلسفة يقتضي لا محالة المطالعة. فالمطالعة ضروية و إن كانت ليست كافية في حدّ ذاته لفعل التفلسف. ضروري لأن المشكلات التي تطرحها الفلسفة و التساؤلات التي تنطلق منها ليست تساؤلات جاهل و إنما من يعرف. و المعرفة الراقية لا تأتي سماعا و إنما تأتي قراءة و مداومة على القراءة. و المطالعة ليست كافية لأن الفلسفة تفلسفا أي تفكير نقدي لما نقرأ و شك منهجي تقتضي وعي إشكالي و تفتح دهني نحو الممكن و استعداد دائم لأعادة النظر فيما نعرف من أجل معرفة ما يجب علينا معرفته. و الذي يجب معرفته هو دائم الانجاز و نشاط ذهني مستمر.

و لهذا دعوتنا هي القراءة و القراءة و التفكير. فلا تكون عقولنا سلات قمامة لغيرنا. فالفلسفة إبداع و الابداع لا ينطلق من فراغ و من عدم . ففاقد الشيء لا يعطيه.