إستراتيجية المنشأة الصناعية العمومية الجزائرية ــ الجزء الأول

Publié le par Sahli Yacine

إستراتيجية المنشأة الصناعية العمومية الجزائرية

الجزء الأوّل

التمهيد

                      هذا المقال: هو محاولة تقديم تحليل سوسيولوجي للظروف الاجتماعية  والاقتصادية  والسياسية  للمنشأة العمومية الصناعية في الجزائر و عرض مراحل تسيير القطاع العمومي الصناعي  و تبيان كيف أن التحوّل من نمط تسيير إلى  آخر لم يكن معطى طبيعيا وضروريا وإنما  بناء اجتماعي  جماعي  مرتبط  أشد الارتباط  برهانات سياسية أي مرتبطة  بالسلطة وتمثل الفاعلين الاجتماعيين الأزمة و إدراك  الحلول لكيفية تجاوزها. و في كل مرحلة يؤطر نمط تسيير المنشأة ترسانة من المفاهيم الجديدة و منطق جديد في التسيير ، وإعادة بناء علاقات النفوذ بين الفاعلين  في المنشأة مع إعادة النظر في علاقة المنشأة بالمحيط .

       إن  المراحل و التحولات التي عرفتها المنشأة الصناعية العمومية الجزائرية  مرتبطة في كل مرحلة بفكرة الأزمة التي عرفت تحولات  و أشكال مختلفة و متباينة والتي دفعت في كل مرة متخذي القرارlesdécideurs      إلى التفكير و التخطيط و الإشراف في تقديم الحلول الناجعة ، إلا أنها في كل مرة تعترضها عوائق تجعل المنشأة غير قادرة على تحقيق  أهدافها . تلك الأهداف المتعددة والمتداخلة و التي يعدّ عدم وضوحها عامل من عوامل إخفاق هذه المنشأة حتى الآن، إذ أنها  لم تصبح  غنى عن نفقات الخزينة العمومية.

           قبل تحليل هذه المراحل بإسهاب ، تمّ  تناول الوضع الاقتصادي و الاجتماعي والسياسي للقطاع العمومي الصناعي منذ  نشأته  بعد الاستقلال  إلى غاية الإصلاحات التي مست هذه المنشأة من إعادة هيكلة و تطهير مالي و ما يترتب عن ذلك من إعادة نظر في علاقة الدولة بالمنشأة وتسييرها، خاصة ما تعلّق بــ"مشكلة" ملكية الدولة .

                                                                               (يتبع)

ملاحظة : شكرا على المتابعة و الاطلاع ، أرجو ترك تعليقاتكم من فضلكم.

Publié dans Sociologie

Commenter cet article

derouich med salah 07/09/2011 11:00