ماذا يجب قراءته لدراسة الفلسفة؟

Publié le par Sahli Yacine

يؤكّد بعض الأساتذة أنه يجب قراءة كلّ شيء . ابتداء من الجريدة اليوميّة إلى "نقد العقل الخالص " لـ "إيمانويل كانط". و إن كان هناك من يرى أنّه يجب ألاّ يقرأ الكثير ويحذرون من القراءة التي من شأنها إعاقة الإبداع و استبعاد الفكر و منع الأصالة في التفكير.و لهذا يّقال أن "أوجست كونت A. Compte" عندما شعر بأنّ امتلك منظومته ، استغنى عن كلّ قراءة لكي يخاطر باستيلابه من ذاته من طرف أفكار غيره. إن هذا الكلام يكون له وزن فعلا لو أن الواحد منّا يقضي جميع وقته في القراءة دون توقف و دون أن نحاول مرة نعبّر  عن أفكارنا الخاصة بواسطة إعمال فكرنا نحن بأنفسنا ، فتغمرنا أفكار غيرنا فنكون تابعين غير قادرين على الاستقلال بذانتا. و لذلك قيل أن كثير من الناس يطالعون كثير و بشكل متواصل لكي يعفوا أنفسهم عن التفكير بأنفسهم. و من هنا "أفكارهم" هي آخر ما  طالعوا.

و من هنا ففي ما يقولون شيء من الحقيقة و لكن ليس كلّ الحقيقة. العكس يجب القراءة و القراءة كثير و دون توقف و إنما مع ذلك يجب أت تكون القراءة فاعلو أو ناشطة أو حيّة Une lecture active   فتكون مناسابت كثير للمطالعة لارتباطها بمناسبا كثيرة : تحضير عرض أو بحث أو عمل شخصيّ. و من هنا تجنب القراءة السلبية ، إذ يرتبط ببحثك عن حلول لمشكلات تعترضك من خلال آراء مؤلفين متباينة و مذاهب متنافرة و نزعات متعارضة. فالقراءة تكون موجهة و هادفة. علما بأن الابداع لا ينطلق من عدم ،إذ يبدو أنه إعادة بناء في دلالات جديدة أو بتركيبات جديدة.

و لكن ما الذي يجب قراءته؟

إن الدراسة تمنحك فرصة اختيار قراءات و تنظيمها ، إذ في كل محور أو مشكلة أو عرض أو بحث أكثر من مناسبة البحث و التعرف على مؤلفين جدد أو التعمق في نقطة أو في تصور ما.

ما أنصح به هو أت تبدأ بقراءة سهلة لكي ى تصاب بخوار العزيمة و تتحطم إرادة أمام صعوبة الابهام . أبدأ بالسهل و العام دون الولوج في الصعب الممتنع. و سيكون لك هذه المدوّنة عونا في مبتغاك.

يمكننا أن ننصح بأن تبدأ بتنويع قراءة باللغتين أولا. ثم بمادة قراءة و المؤلفين حسب درجة الصعوبة. إبدأ ب : الجمهورية لأفلاطون و تعرف على طريقة التوليد السقراطية و المنهج المتبع في الوصول إلى الحقيقة حسب سقراط. اقرأ : فصل المقال ل ابن رشد مثلا.

(موضوع للمناقشة )

Commenter cet article