مصطلحات كبرى 2

Publié le par Sahli Yacine

البيروقراطية La Bureaucratie : تنظيم يتميّز بأن كل المعايير التي يستخدمها و التي يبني اشتغاله على إكراهاته الخاصة ، و ليس على إكراهات الوسط الوجيه. وبهذا يتعارض مع لغة المناجمنة :  للتنظيم – الزبون l’organisation-client.

التبعيّةّ Dépendance  : الموقف الذي فيه الفاعل يتمثل فيه فاعلا آخر يراقب شيئا مهما بالنسبة له. التبعيّة المقلوبة  Dépendance inversée تتمثل في الموقف الذي فيه التبعيّة الفعليّة متعارضة مع   تبعيّة السلم الهرميّ.  التي هي  ميزة التنظيمات البيروقراطية.

التحليل الاستراتيجي للتنظيمات l’Analyse stratégique des organisations: هو نمط من الاستدلال (التصورات) و الأدوات (grille  شبكة للتحليل) التي تسمح بالإمساك بالتنظيمات كمجموعة من الإستراتيجيات الرشيدة للفاعلين. وفي هذه الحدود يحقّ للباحث الحديث عن استدلال استراتيجي un raisonnement stratégique.

الترشيد المحدود  Rationalité limitée : حساب (واع أو ليس واعيا) يقيمه الفاعل ضمن سياق ما من أجل العثور على حلّ مقبول بالنسبة له.  إنه يتعارض مع الترشيد المطلق الذي يفترض وجود حل وحيد و نموذجيthe one bestway  .

التعاون Coopération :  يشير إلى المواجهة المباشرة للمصالح المتباينة للفاعلين و البحث المباشر لحل  قائم على التفاوض . و تكون مقبولة لديهم و من طرفهم. و هذا للتأكيد على أن التعاون  ليس طبيعيّا و ليس تلقائيّا عفويّا ، لكونه يحدّ من استقلالية الفاعل و إنما هو بناء اجتماعي جماعي. إنه يفترض التزامن . و من هنا التخفيض من زمن الآجال و الكلفة. إنه في هذا المنحى مقابل التنسيق  la coordination.

التعاون- التنافس La coopétition : لفظة مركبة من لفظتين la coopération و lacompétition  يميل إلى استخدامها اخصائي المناجمنة لوصف "طبيعة " علاقات العمل وكيفية بنائها ضمن التسيير الحديث للكفاءات و الإبداع الاجتماعي l’innovation sociale. و هذا دور تسيير الموارد البشرية التي تمثل أحد أبعاده. والتي تفترض قبول تصور جديد لعلاقات عمل يكون النزاع من أحد مكوناتها.

التغيّر Le changement:  تحوّل مادي معتبر substancielو مستقر لإستراتيجية الفاعلين، كما يعبّر عنه في سلوكاتاهم اليومية.

التفاهم(ات المُفاهماتArrangement(s):  هو الحلّ أو الحلول التي ينتجها الفاعلون ضمن مواجهة مصالحهم المتباينة. إذ كلّ التفاهمات أو المفاهمات لها كلفة، و هي ليست كلفة مالية فحسب. فالفاعلون يتوصّلون إلى تفاهم أو يتمكّنون من المفاهمة، على قدر ما يستطيعون إبراز الكلفة للآخر. أي ماذا يمكن أن يكلّف الآخر مقابل ما يطلب تحقيقه ( التنازلات).

التنظيم Organisation : هو مجموعة استراتيجيات الفاعلين: و يتمثل فيما يفعلونه وكيفيةإنجاز عملهم و كيفية حلِّهم لـ"مشكلاتهم". و التي يجب تميّيزها عن البنية  التي ليست إلاّ  عاملا من عوامل السياق الذي يتحرك فيه الفاعلون.

الثقة Confiance:  الاعتراف بقدرة الفاعلين على قبول الواقع كما هو أو بالأحرى كما يدركونه على أنه  كذلك. أي مدى استغراق   l’implication الفاعلين في البحث عن حلول.

ثقافة المؤسسة Culture(d’entreprise) :  مجموعة من الاستراتيجيات التي توجد

بصفة مستمرة في التنظيم. إنها الطريقة السائدة و البارزة التي بواسطتها يحل الفاعلون مشكلاتهم ضمن التنظيم. فتبرز الثقافة " الحاوية " التي تتمثل في ظاهر الإشارات و الرموز والخطاب. والثقافة "المحتواة" : الممارسات العينيّة و الاستراتيجيات.

الذكاء Intelligence:  القدرة التي يملكها كل فاعل لإيجاد حل مقبول له داخل السياق الذي يوجد فيه . و هي  مسلّمة أساسية في نظرية الترشيد المحدود la rationalité limité. كما أن هذا يؤكد على أن الفاعل الاجتماعي ليس "غبيّا " ثقافيّا. إنه استراتيجي stratège.

السلطة Pouvoir : للفاعل سلطة عندما يراقب شيئا ما مُهمّا لفاعل آخر أو بالنسبة للتنظيم  في مجموعه. فالسلطة ليس محمولا إنها لا توجد إلا في العلاقة مع الآخر. إنها لا تمثل نفوذ  السُلّم الهرمي Hiérarchie  أو التنظيم الرسمي.

Publié dans Sociologie

Commenter cet article